قناة الولاية

...
  عدد المشاهدة:  88   |   تاريخ الارسال: 2018-5-24
مفتي مصر: المطالبون بحذف آيات من القرآن "متطرفون"


قال الدكتور شوقي علام مفتى مصر، إن المطالب لا تنفصل عن الصورة العامة التي يمر بها العالم من التطرف، موضحاً أن العالم يعاني ظاهرة المتطرفين الإسلاميين، وأيضًا هناك متطرفون معادون للإسلام.
أفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، أضاف "علام" فى حوار لـ"البوابة نيوز" "المطالبون بحذف آيات من القرآن الكريم هم مظهر للمتطرفين الذين يعتدون على الأديان فى العالم، ويعتدون على الناس فى الشوارع فى أوروبا بمزاعم دينية، وهذا مؤشر يوضح أن العالم فى خطر". وتابع "مثل هذه الدعوات قد تكون سببًا فى الهجوم والاستعداء على المسلمين، مما يعضد من وجهة النظر الأخرى التى يتبناها البعض بأن فرنسا ليست أرضًا للإسلام، إنها تغذى ظاهرة الإسلاموفوبيا من جهة، وتعزز من شعور الأقليات المسلمة بالتهميش والعنصرية ضدهم من جهة أخرى، وتكون سببًا لنمو ظاهرة التطرف والإرهاب". وقال "علام"، إن القوانين الوضعية، هى القوانين التى وضعها الإنسان مع اختلاف مرجعيتها واجتهاداته فيها وأصوله، ونحن مطمئنون أن الشريعة الإسلامية مطبقة فى مصر، ولم تغب عن القانون المصرى والعربى والإسلامى، فالقوانين الوضعية فى مصر فى مجملها لا تختلف عن مقررات الشريعة الإسلامية، بل هناك رقابة من المحكمة الدستورية العليا التى هى حريصة على أن تكون القوانين مطابقة للشريعة، وفقًا للمادة الثانية من الدستور. وأضاف "الذى يؤكد أن مبادئ الشريعة الإسلامية المصدر الرئيسى للتشريع، وهى ضمانة كبيرة للقوانين الوضعية التى تصدر عن السلطة التشريعية؛ حيث يجب أن تلتزم بالشريعة وإلا قضت المحكمة الدستورية ببطلان القانون". وأكد أن التجربة المصرية فى وضع القوانين ومدى موافقتها للشريعة، وبخاصة الأحوال الشخصية تجربة رائدة وفريدة راعت خصوصيات المصريين كل بحسب دينه، وحافظت فى الوقت نفسه على مقررات الشريعة؛ لأن حفظ الخصوصيات مطلوبة شرعًا.